أبدأ برأيك
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

أبدأ برأيك

رأيـــــــــــ هو الأهم ــــــــــــك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خبر عاجل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 196
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 08/02/2010

مُساهمةموضوع: خبر عاجل   الجمعة أبريل 23, 2010 11:18 pm

تسببت سحابة بركانية ضخمة تكونت من الغبار المتصاعد من بركان تفجر مؤخرًا في أيسلندا، في إصابة الحركة الجوية بمعظم مطارات دول شمال وغرب أوروبا بالشلل الخميس، كما تأثرت الحركة في العديد من المطارات بمختلف أنحاء العالم. [list][*]

ريكيافيك، لندن: تسببت ثورة البركان تحت منطقة ايافيالايوكول - بشكل أقوى عشر مرات من ثورة في منطقة قريبة الشهر الماضي- في انطلاق سحب من الغبار وأحدثت فيضانًا خطرًا خلّف أضرارًا كبيرة وشرد مئات الاشخاص. ثم انتشرت سحابة الرماد في اتجاه الجنوب الغربي نحو أوروبا على ارتفاع نحو 18 كيلومترًا فوق مستوى سطح البحر مما دفع السلطات لوقف حركة الطيران في انحاء المنطقة.

وبينما قررت كل من بريطانيا وأيرلندا مبكرًا إغلاق مجالهما الجويين بسبب امتداد السحابة البركانية الضخمة إلى أجوائهما، انضمت لاحقًا كل من النرويج والسويد، ثم الدنمارك وهولندا، للدول التي حظّرت إقلاع الرحلات الجوية أو هبوطها.

وقررت فرنسا إغلاق 25 من مطاراتها بسبب الدخان البركاني. وأعلنت المديرية العامة للطيران المدني الفرنسية في وقت متأخر من ليل أمس ان المطارات ولا سيما تلك المتواجدة في شمال فرنسا ستبقى مغلقة حتى الساعة الثانية بعد ظهر اليوم الجمعة بالتوقيت المحلي على أقل تقدير حيث سيتخذ قرار جديد وفق الظروف المناخية.

فيما بدأت السويد الجمعة بفتح مجالها الجوي تدريجيا امام الملاحة الجوية، بينما مددت الدنمارك اغلاق مجالها الجوي حتى السبت على الاقل.

وقالت سلطة الملاحة الجوية السويدية في بيان ان "المجال الجوي السويدي هو الآن بصدد اعادة فتحه تدريجيا بدءا من جزء من نورلاند" المنطقة الواقعة في شمال البلاد، واضاف البيان ان "تراخيص الرحلات ستمنح تدريجيا".

وفي كوبنهاغن اعلنت سلطات الملاحة الجوية ان المجال الجوي الدنماركي باسره سيبقى مغلقا حتى الساعة 02,00 (00,00 تغ) من يوم السبت على الاقل.

وقالت متحدثة باسم سلطة الملاحة الجوية لفرانس برس ان "التوقعات الاخيرة تجبرنا على الابقاء على اغلاق مجالنا الجوي باسره بسبب وجود الرماد بكثافة كبيرة في طبقات الجو، الامر الذي يشكل خطرا على الملاحة الجوية".

وذكرت السلطات البلجيكية أنها أغلقت مجالها الجوي بصورة جزئية غربي البلاد صباح الخميس، ليتم إغلاقه بشكل كامل في المساء.

وكانت ذكرت سلطات الطيران الأميركية أن الغبار البركاني تسبب في تأجيل العديد من الرحلات المتجهة والقادمة من أوروبا، أعلنت دول أخرى، من بينها مصر والإمارات العربية المتحدة، إلغاء رحلاتها من وإلى عدد من المطارات الأوروبية، بسبب إغلاقها أمام الملاحة الجوية.

إلا أن البيت الابيض أعلن الخميس ان مشاركة الرئيس باراك اوباما في جنازة الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي لم تتم اعادة النظر فيها بسبب ثورة البركان في ايسلندا. وقال بيل بورتون على متن الطائرة الرئاسية التي كانت تقل اوباما الى فلوريدا حيث سيلقي خطابًا حول برنامج الفضاء الاميركي "اننا نراقب الوضع".

واضاف "حتى الان، لم يتغيّر برنامجنا. نحن مصممون على التوجه الى بولندا"، مؤكدًا انه تحدث في هذا الشان مع مسؤولين في القوات الجوية، وتابع "انهم واثقون باننا نستطيع القيام بهذه الرحلة، لكن (ثورة البركان) هي امر نرصد تطوراته".

واعلن البيت الابيض الثلاثاء ان اوباما سيشارك الاحد في كراكوفيا بجنوب بولندا في جنازة الرئيس كاتشينسكي وزوجته اللذين قضيا نهاية الاسبوع الفائت في حادث تحطم طائرة في روسيا.

وقالت المنظمة الاوروبية لامن الملاحة الجوية (يوروكونترول) ان نصف الرحلات بين اميركا الشمالية واوروبا سيتم الغاؤها الجمعة.



واعلنت السلطات الجوية البريطانية ليلاً ان بريطانيا مددت اغلاق مطاراتها لست ساعات، حتى الساعة 18,00 ت غ الجمعة، بسبب سحابة الرماد الناتجة من ثورة بركان في ايسلندا. وقالت الاجهزة التي تدير الملاحة الجوية في بريطانيا ان "القيود ستظل سارية في الاجواء البريطانية حتى الساعة 19,00 (18,00 ت غ) اليوم، الجمعة 16 نيسان/ابريل".

وكانت الاجواء البريطانية قد أغلقت الخميس اعتبارًا من الساعة 11,00 ت غ. ثم اعلنت اجهزة المراقبة الجوية ان أغلبية الرحلات من والى بريطانيا ستظل معلقة حتى الجمعة الساعة 12,00 ت غ. واوضحت اجهزة المراقبة انه سيسمح فقط لبعض الرحلات الاتية او المتجهة الى ايرلندا الشمالية واسكتلندا خلال تلك الفترة.

ويشهد مطار هيثرو يوميًّا حركة اقلاع وهبوط تقدر بـ 1300 طائرة، اي 180 الف راكب. ويعتبر الاول عالميًّا على صعيد حركة الملاحة الدولية.

هذا وتوقفت الملاحة الجوية ليلاً في مطار دوسلدروف بغرب المانيا بعدما توقفت منذ مساء الخميس في مطارات برلين وهامبورغ وهانوفر وبريمي (شمال)، فيما يهدد الرماد البركاني الاتي من ايسلندا مطار فرانكفورت صباح الجمعة.

فقد افادت متحدثة باسم مطار فرانكفورت (غرب) وكالة فرانس برس ان حركة الملاحة مهددة بالتوقف اعتبارًا من صباح الجمعة. وقالت المتحدثة "نتوقع ان يدخل مطار فرانكفورت اعتبارا من الساعة 9:00 (7:00 ت غ) في المنطقة التي شملها" الغبار، ما قد يؤدي الى اغلاقه. لكنها لفتت الى ان اي قرار لم يتخذ حتى الان ولا يزال في امكان الطائرات الهبوط حتى الساعة 8:00 (6:00 ت غ).

من جهته، اعلن مطار دوسلدورف على موقعه الالكتروني ليل الخميس الجمعة توقف الملاحة فيه في شكل كامل "حتى اشعار اخر" بسبب الرماد الناتج من ثورة بركان في ايسلندا.

واضطر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الخميس لارجاء رحلته الى مورمانسك (شمال) للاسباب نفسها. ونبّهت سلطات عديدة الى ان غمامة الرماد البركاني التي قذفتها الرياح الى شمال اوروبا ستؤدي الى اضطرابات جوية ليومين على الاقل.

وقالت كيلا ايفانز المتحدثة باسم يوروكونتول "نعتبر ان ما بين اربعة الاف وخمسة الاف رحلة يمكن ان تتاثر طوال 24 ساعة حتى منتصف الليل"، مذكرة بان عدد الرحلات الاعتيادية في اوروبا يناهز 28 ألفًا يوميًا.

وفي السويد، ألغيت جميع الرحلات في شمال البلاد في مطار سكيليفتيا على بعد 200 كلم جنوب الدائرة القطبية في حين يتوقع تأخر الكثير من الرحلات في سائر انحاء البلاد بما فيها ستوكهولم، كما اعلن لوكالة فرانس برس متحدث باسم سلطة النقل الجوي السويدية.

في المقابل، بدت ايسلندا في مناى من هذا الاضطراب الملاحي كون الدخان المتصاعد من البركان يتجه الى الجنوب الشرقي والقارة الاوروبية. وقال ثورستاين جونسون من المركز الايسلندي للرصد الجوي "من المتوقع أن يتحسّن الوضع في اسكندينافيا، لكن المشاكل ستتواصل في بريطانيا وايرلندا في نهاية الاسبوع".

وكان روغنفالدور اولافسون المتحدث باسم الشرطة في ايسلندا صرح لوكالة فرانس برس من موقع قريب من البركان في جنوب البلاد "حدث فيضانان كبيران جراء ذوبان كتلة ايافيالايوكول الجليدية"، واضاف "حتى الان ليس هناك اشخاص معرضين للخطر، ولكننا اخلينا المنطقة واغلقنا كافة الطرق" مضيفًا ان الثوران المستمر كان اكبر من ثوران بركان فيمفوردوهالس في منطقة مجاورة الشهر الماضي.

وذكرت الشرطة الاربعاء انه بعد ثوران البركان الذي بدأ نحو الساعة الواحدة صباحًا (01:00 تغ) تم اخلاء ما بين 700 و800 شخص من منازلهم في منطقة نائية وقليلة السكان على بعد 125 كلم شرق ريكيافيك.
ا


اوصرح بالدور سيغوردسون المتحدث باسم الشرطة لوكالة فرانس برس "تقع العديد من الزلازل في المنطقة".

من جهتها، اعلنت شركة الخطوط الجوية الهولندية (كاي ال ام) مساء الخميس الغاء كل رحلاتها حتى يوم الجمعة الساعة 14:00 (12:00 ت غ) بسبب سحابة الرماد التي احدثتها ثورة بركان في ايسلندا. وقالت ساسكيا كرانيندونك المتحدثة باسم الشركة لوكالة فرانس برس "قررت "كاي ال ام" الغاء رحلاتها حتى الساعة 14:00 من يوم الجمعة"، من دون ان تحدد عدد الرحلات الملغاة.

وتم إغلاق الاجواء الجوية الهولندية الخميس في الساعة 18:00 (16:00 ت غ). وفي الساعة 23,00 (21:00 ت غ)، صرح فيلارد اليسن المتحدث باسم السلطة الهولندية لرصد وسائل النقل "لا املك اي معلومة عن موعد رفع قرار منع الرحلات".

والتكهن بمدة ثورة البركان والسحابة أمر صعب، ولكن ثورة سابقة استمرت أكثر من 12 شهرًا. كما أن كثيرًا من الامر يعتمد على ما اذا كان البركان سيواصل اطلاق الغبار وما اذا كانت الرياح ستواصل دفع هذا الغبار الى أوروبا.


وقال البروفسور بيل ماغواير من مركز أبحاث المواد الخطرة في أيون بينفيلد "أتوقع أن يستمر هذا الاغلاق لمدة يومين ... ولكن اذا استمر انبعاث الغبار يمكن أن نرى اضطرابًا (في رحلات الطيران) على مدى الاشهر الستة القادمة أو نحو ذلك".

ويقول معظم الخبراء ان أكثر السيناريوهات ترجيحا هو أن تتباين قوة ثورة البركان مما يسبب تهديدات من وقت لاخر لحركة الطيران في أوروبا. وقال ماتيو واطسون المحاضر في مجال المخاطر الطبيعية الجيوفيزيائية بجامعة بريستول "ما حدث ليلا هو أن البركان انفجر بشكل أكثر عنفا وأطلق الغبار لارتفاعات عالية جدا"، وأضاف "اذا عاد الى ما حدث من قبل -وأنا لا أملك بلورة سحرية للتنبؤ- فعندئذ سيكون لزاما الانتظار حتى يصبح المجال الجوي صافيا."

وفي عام 1783 أطلقت ثورة بركان لاكي في ايسلندا سحابة من الغبار والغازات الكبريتية في أنحاء أوروبا معظم ايام صيف ذلك العام وحتى عام 1784 مما تسبب في ارتفاع درجة الحرارة أثناء فصل الصيف وتلوث الهواء الامر الذي زاد من معدل الوفيات في دول متعدّدة. وليس من المتوقع في هذه المرحلة ان ينجم عن ثورة البركان الحالي انطلاق غازات كبريتية مشابهة لذا فإن الاثار ستكون أقل.

وطبقا لعالم الفيزياء الجيولوجية غونار غونارسون من معهد ايسلندا للارصاد الجوية فان ثوران البركان وقع في "الجزء الجنوبي الغربي من فوهة بركان ايافيالايوكول"، واضاف ان "الدخان المتصاعد من فوهة البركان يرتفع الى اكثر من ستة الاف متر في الجو"، وقال ان "تدفق المياه في لسان كتلة غيغيوكول الجليدية في الجزء الشمالي من ايافيالايوكول ارتفع بمقدار 2,5 مترا ولا يزال يرتفع".

وذكرت اذاعة ايسلندا العامة (ار يو في) ان صدعا بطول 500 متر ظهر في فوهة البركان، مشيرة الى انه يتم نقل السكان الى مراكز الصليب الاحمر. ولم يسمح للسكان بالعودة الى منازلهم منذ اخلاءهم منها الاربعاء، حسب ما افاد ضابط الشرطة المحلية اتلي اردال لوكالة فرانس برس الا انه قال انه يجري اصلاح الطريق على طول نهر ماركافليوت.

والشهر الماضي اجبر اول ثوران بركان فيمفوردوهالس في منطقة ايافيالايوكول منذ عام 1823 نحو 600 شخص على الخروج من منازلهم في المنطقة نفسها. وانتهى ثوران البركان الثلاثاء بعد ان قذف حممًا ملتهبة على مدى اسابيع، حسب ما افاد ماغنوس غودموندسو استاذ الفيزياء الجيلوجية ومستشار الحماية المدنية لوكالة الانباء الفرنسية.

الآثار المترتبة على ثورة البركان
موقع ايسلندا يعني ان ثورة البركان يمكن أن تؤدي الى اضطراب أوسع نطاقا في الرحلات الجوية الدولية مما يضر بصناعة الطيران بعد بضعة ايام فقط من اعلان المنظمة الدولية للطيران المدني ان شركات الطيران تتعافى ببطء من اثار الركود العالمي.


صورة من الأقمار الصناعية تبرز سحابة من الرماد البركاني تنتشر من الجانب الجنوبي من أيسلندا

وقال جون سترايكلاند مدير (جيه.ال.اس. كونسلتينغ) لاستشارات النقل الجوي "ايسلندا تقع على واحد من الممرات الرئيسة بين أوروبا والولايات المتحدة... وحسب الاحوال الجوية يمكن أن يؤثر الغبار ايضًا على الرحلات من أوروبا الى اسيا. لذا فهناك اتجاهين دوليين كبيرين يمكن أن يتأثرا بذلك".

"حتى اذا بدت السماوات فوق شمال أوروبا صافية يمكن أن تحدث حالات اضطراب لرحلات أخرى أو تضطر بعضها لاتخاذ مسارات أطول مما يزيد التكلفة أو يستدعي هبوط الطائرات لأنها لا تستطيع القيام برحلة مباشرة".

واغلاق المجال الجوي على هذا النطاق غير مسبوق نسبيًّا. وعلى المدى القصير سينجم عنه خسائر مالية وزيادة في التكاليف بالنسبة إلى شركات الطيران يصعب تحديدها بدقة.

وقالت شركة بريتش ايروايز ان اضراب الطيارين على مدى سبعة ايام في مارس اذار- الذي تسبب في الغاء 20 في المئة من رحلاتها الطويلة و40 في المئة من رحلاتها القصيرة وهي نسبة أقل بكثير مما أحدثته السحابة البركانية- كلفها نحو عشرة ملايين دولار يوميًا، وتقدر جمعية وكالات السفر والسياحة البريطانية ان السحابة تؤثر على خطط السفر لنحو 200 ألف بريطاني يوميًا.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية ان الرحلات الى أفغانستان تأثرت وأن الرحلات الخاصة باعادة الجنود أو اجلاء الجرحى قد تحول الى دول أخرى اذا لزم الامر. واضاف المتحدث ان طائرات الهليكوبتر الخاصة بالبحث والانقاذ تطير على مستوى منخفض دون السحابة.

وتسببت ثورات براكين سابقة مثل جبل بيناتوبو بالفلبين العام 1991 وجبل تشيتشون بالمكسيك عام 1982 في اطلاق الكثير من الغبار الى الغلاف الجوي مما أدى الى خفض درجة حرارة الكوكب لأشهر عدّة. ولكن العلماء يقولون ان هذه الثورة صغيرة للغاية لدرجة انه لا يمكن أن يكون لها أي أثر عالمي.

وقال هانز أولاف هايجين باحث المناخ بمعهد الارصاد الجوية النرويجي "هذا (البركان) ليس مثل بيناتوبو. حتى الان حجمه ليس كبيرًا بما يكفي لاحداث أثر عالمي".[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://just77you.watanearaby.com
 
خبر عاجل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبدأ برأيك  :: المنتديات العامة :: منتدى احداث واخبار-
انتقل الى: